خطاب أوباما عورة .....فيه الكثير من الخداع والمكر والتلبيس ..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

خطاب أوباما عورة .....فيه الكثير من الخداع والمكر والتلبيس ..

مُساهمة  فاروق المستغانمي في الخميس مايو 19, 2011 12:34 pm

أليس عجيبا أن رئيسا أمريكا يلقي خطابا في ظل هذه الثورات التي يشهدها العالم والمسماة بالربيع العربي ،خصوصا بعيد تدفق على الحدود الاسرائيلية الآلاف من عرب الشتات والمطالبة بالعودة في يوم النكبة ...فاهتز عرش إسرئيل تحت صيحات العرب الوافدين حاملين مفاتيح ديارهم التي استولى عليها الصهاينة بالقوة وبسياسة الإرهاب والتقتيل ...
فالرئيس الأمريكي يغازل الثوار العرب ،ويريد الالتفاف على ثوراتهم وما حققوه على الأرض ،ولمس حقيقة استغرقته بل اربكت كيانه وكيان الصهاينة في كل مكان ...التخلص من دكتاتوريي العرب الذين كانوا مجندين فداء الكيان الاسرائيلي قد زال وبلا عودة ،وجعل إسرائيل بلا حماية بل عرضة لهجمات الثائرين ،...هذا ما يفتح الجبهات على كل الحدود الاسرائيلية ،وقد يحلم الثوري العربي أن يحرر فلسطين من الاحتلال ...هذا السبب الرئيس الذي جعل الرئيس يوجه خطابه للثوار في كل العالم العربي ،وذلك لاحتواء الثورات وتدجيينها وترشيدها من أجل خدمة السلام المزعوم على حساب حقوق الفلسطينيين .بل رشاها بالمساعدات وأغدق عليها الأموال الطائلة ،وجعل من نفسه ناصحا في مجال الاقتصاد والتجارة والاجتماع ..
لحظة الخطاب أحسست أن نتان ياهو هوالذي يخاطب الأمة العربية ،وجرها جرا اإلى لتطبيع معه ودعوة الثائريين إلى سلام الشجعان كما هي سياسة الاستعمار والمستعمرين ،حتى يخنق تلك الثورة في مهدها ،وقبيل أن تصل إلى تل أبييب ...خيب الله آمالكم ...
ومن هذا المنبر الحر أدعو الثوار في كل العالم العربي من أقصاه إلى أقصاه ، أن يوجهوا كل عنايتهم واهتمامهم إلى القضية الفلسطينية قصد دعمها ،و إذكاء الثورة في نفوسهم الثائرين في العالم العربي ،ونحرس جميعا على هدم ذلك السور الذي دعمه أوباما في خطابه الأخير ...وهي إشارة خفية أنه وراء خدمة إسرائيل وحمايتها من هؤلاء القويم كما ورد في تلمودهم العفن ...
يا شباب العربي والمسلم في الفيسبوك و التويتر وغيرها من المواقع كثفوا دعمكم للقضية الفلسطينية ولنكن جبهة موحدة لتقويض أحلام إسرائيل العظمى التي يدافع عنها أوباما ويستميت من أجل حمايتها بكل الوسائل كما ورد في الخطاب ...لما جعل إسرائيل ضحية من ضحايا ثوارحماس والمدافعين عن حق العودة ،وهمز وغمز على الفلسطنيين العزل وجعل منهم خطرا على السلام في المنطقة ...فلتسقط إسرائيل في جرف هار ...ولتسقط أمريكا العدو ...وليحيا ثوار العرب في كل مكان ...
ما الفرق بين دبابات ومدرعات الاسرائيلية وخطاب أوباما ،بل أسلحة العدو الاسرائيلي قتلت فئة قليلة من الشعب الفلسطيني ،أما خطاب هذ المعتوه قتل وكبل وحذر وتوعد بالرد العنيف لكل مخالف داع إلى التحرر...شدا على يد كل شاب ثوري ينضوي تحت لواء أوباما العالمي ...
حسبته في لحظات كثيرة ،أنه رئيس الأمة العربية يخاطبنا من عرش أمريكا ،وحسبت أن بلداننا ولايات أمريكية تحت أمرة القائد العام الأمريكي ،وبها كلمته يوجه قوادنا إلى تبني سياسة المركزية الأمريكية التي يتوج رأسها شاشسة اليهود ...



فاروق المستغانمي

عدد المساهمات : 20
تاريخ التسجيل : 17/05/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى